أخبار عاجلة

لهفة الإستماع

لهفة الإستماع
بقلم / الكاتبة زينب مدكور
إن الكلمات التي تحمل في طياتها قدرة كبيرة على التأثير على العلاقات الإنسانية، والتي قد تكون مصدر قوة ودعم أو عكس ذلك تمامًا كثيرة جدا ومهمه في حياة كل منا حيث أننا ودائما وفي حياتنا اليومية نحتاج ودائما الي كلمة تعطينا القوة والدعم النفسي . وفيما يلي سوف نستعرض أهمية بعض العبارات في سياقات مختلفة، وكيف يمكن أن تتغير قيمتها بناءً على التوقيت والظروف المحيطة بها .
“أنا بجانبك” بعد المعافاة
عندما يكون الشخص قد مر بفترة صعبة، سواء كانت مرضًا أو مشكلة نفسية أو أزمة حياتية، فإن سماع كلمة “أنا بجانبك” يكون له تأثير كبير أثناء المعاناة. هذه العبارة تقدم الدعم النفسي والعاطفي، وتمنح الشخص الشعور بأنه ليس وحيدًا. بعد المعافاة، قد تأتي هذه الكلمة متأخرة، وقد يشعر الشخص بأنها كانت ستكون أكثر فائدة وتأثيرًا خلال فترة المعاناة نفسها. ومع ذلك، فإنها تظل تعبيرًا عن الدعم، وإن كان في توقيت غير مثالي.
“أنا أحبك” وأنت لا تتقبل عيوبي
عبارة “أنا أحبك” تعني الكثير في أي علاقة، ولكنها تفقد جزءًا كبيرًا من معناها إذا كانت غير مشروطة. فالحب الحقيقي يتطلب قبول العيوب والأخطاء، وإذا كانت عبارة “أنا أحبك” تأتي مع شرط عدم تقبل العيوب، فإنها تصبح مجرد كلمات فارغة. الحب غير المشروط يعزز العلاقة، ويجعل الطرفين يشعران بالأمان والراحة في كونهما أنفسهما.
كلمة “أنا آسف” بعد أسبوع من الخصام
أن الاعتذار هو خطوة مهمة في أي علاقة للحفاظ على التوازن والاحترام المتبادل. ولكن توقيت الاعتذار يلعب دورًا حاسمًا في قبوله وتأثيره. عندما يأتي الاعتذار بعد فترة طويلة من الخصام، قد يكون قد فات الأوان لتخفيف الجراح وإعادة بناء الثقة. فمن الأفضل أن يكون الاعتذار في الوقت المناسب، مصحوبًا بصدق ورغبة في إصلاح الأمور.
كلمة “أنا فخور بك” وأنت لم تشاركني معاناة الوصول
حيث أن الفخر بإنجازات الآخرين يعزز الروابط والعلاقات الإيجابية. ولكن عندما يعبر شخص ما عن فخره بإنجازاتك دون أن يكون قد شاركك في معاناة الوصول إلى تلك الإنجازات، قد تشعر بأن هذا الفخر غير مستحق أو غير مبني على فهم حقيقي لما مررت به. الدعم والمشاركة خلال الرحلة تضيف مصداقية إلى مشاعر الفخر والاعتزاز.
” فما فائدة أن تقول كلمة كنت أتوق لسماعها في حينٍ من الزمن، لتقولها أنت في زمن آخر تماماً ” ماتت فيه لهفة الإستماع
التوقيت هو كل شيء في العلاقات الإنسانية.
عندما تأتي الكلمات التي طالما انتظرنا سماعها في توقيت غير مناسب، تفقد الكثير من تأثيرها وقيمتها. اللهفة للاستماع تذهب مع الزمن، والكلمات التي كانت لتكون بلسمًا في وقت معين، قد تصبح بلا معنى في وقت آخر.
وأخيرا فإن الكلمات تحمل قوة كبيرة في التأثير على العلاقات الإنسانية، ولكن توقيتها وصدقها وشروطها تلعب دورًا حاسمًا في قيمتها وتأثيرها. العبارات مثل “أنا بجانبك”، “أنا أحبك”، “أنا آسف”، و”أنا فخور بك” تحتاج أن تُقال في الوقت المناسب ومع الأخذ في الاعتبار الظروف المحيطة والتجارب المشتركة. حيث أن القدرة على التعبير عن المشاعر بطريقة صادقة وفي التوقيت المناسب يمكن أن تعزز العلاقات وتجعلها أكثر قوة وصدقًا.

شاهد أيضاً

السيد المستشار سعادة رئيس الهيئة العامة للترفية بالمملكة العربية السعودية

السيد المستشار سعادة رئيس الهيئة العامة للترفية بالمملكة العربية السعودية كاتبة /الصحفية نورا عبدالرازق نشرتم …