أخبار عاجلة
قصيدة - رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ 
قصيدة - رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ 

قصيدة – رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ 

قصيدة – رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ 
كتب لزهر دخان
رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ
1
رَأيٌ كَفِيلٌ بِرَدّعِ رَأيٍ
سُبّْحَانَ خَالِقُ شَمّلِ الأَرَاءِ
كَمّ صَمّتاً أغّنَی عَن جَهرٍ
وَكَمّ كَلّبٍ تَفَوقَ فِي الفِدَاءِ
طَبّعُ العِزّةِ مِن شِيَّمِ الأَصْلِ
وَسَلّ غَزَّة عَنْ عِزّةِ الإنْتِمَاءِ
لَا تُحْمَلُ الأَخْبَارُ مَحّمَل الجِدّ
إذَا لَمّْ تَكُنْ بَعدَ الإبْتِدَاءِ
2
ثِقّْ فِي لَيّلٍ بَقَدّرِ مَا سَهَرّتَ يَدّفَعُ
إنَّ الليلَ لِكُلِ حُسْنِ النَجّمِ يَجْمَعُ
يَا صَبَاحاً كُنتُ أُعَزُّ بِهِ ،
.. أَيَا طَبْطَابُ
هَلّ أَجِدُ فِيكَ السَامِعُ المُسّمِعُ؟
إنَّ المِحَنَ عَلَی مَا هِيَّ عَلِيهِ بَاقِيَةً
رُغّمَ أنَّ العَينَ صَارَتْ لَا تَدّْمَعُ
3
طَالَ فِي العُمرِ الذِي طَالَ
وَقَصُرَ هُوَّ كَكُلِ الأَجَالِ
وَرُوحٌ ذَاتِ سُمُوٍ تَسّمُو
بِلمعةٍ كَشَمسٍ كَمِلَتْ بِالظلالِ
وَعَهدُ بَعدَ العَهْدِ مَا إِسْتَطَالَ
وَعَهْدِي بَعدَ عَهدِي دَالَ
قُل لِليومِ مَصيرُكَ اللومُ
مَا غُرتْ الأنْفُسُ فِي إذلَالٍ
وَإسْمَعْ مِن اليَومِ عِضَةٍ لِقَومٍ
عَلِمُوا أَنَّ العَطَاءَ بِالسُؤَالِ
وَيّحَ مَن أَحْيَا العَظّمُ المَردُوم
وَظَنَّ أَنّ المَيتَ ذُو نَوَالٍ
4
وأغنيات من لعنة عاودتني
عَاوَدَتْنِي فَتَذْكَرتُ..
وَسَوَاهَا لَمْ أَذْكُرْ
وَإِنِي لَا أَذكُرُ بَعْدَمَا رَاوَدَتنِي شَيءَ
جَففتُ قِلمي مِن عَرقِ الخَجَلِ
فوجَدتهُ قَد أقسمَ عَلی العَدمِ
وإنهالت عني ذات النصائح
لَا تَصْفَعْ صَفِيحَ الوَجّْهِ فَتَندَمْ
إنَّ بَعضَ الكَفّ يُؤلِمُ الكَفَّ
وَأنتَ فِي البَيتِ تَعرفُ أن البَيتَ لهُ بَيتٌ
وَأنتَ فِي السِلوانِ تَعرفُ أنَّ النِسيانَ لَا يَعنِي يَا لَيتَ
فَاقتْ قولة الوُقوفِ قامت مَن سَكتْ
وليس يشهق طولاً ما قزمه الله
5
وسيدتي بمستقبل أفها
خَرتْ عَلی رُكحٍ مَسرَحِي
دُون أنّ أستجدِهَا السُجُود
وإستحلفتنِي بعامِي الجَديد(2024)
لأكون كَمَا كنتُ بعلهَا المَعبُود
وبطلب منها قدرتها مجرد خطورة
خُطُورَة خَالِية مِن المَخاطرِ …
سأطَزطز بِها عَن طيبِ خَاطرِ
6
يَا مَنْ عَجِزّتَ عَلَی لَفّْظِ أَنفَاسِكَ بِقَصِيِدَةٍ …
قَرّبْ رِأسَكَ مِن جِدَارٍ ثُمّ إِنطَحّهُ
مَقُولة يجِبُ أنّ أمَوت لَيسَتْ مَكِيدَةً
فَقُلهَا وَبِنُطقِهَا كُنْ لِلهِ شَهِيدَهُ
أُخْرُجْ عَنْ مَوضُوعٍ وَضَعَكَ فِي الهَزَّلِ
وَأدْخُلَ فِي مَوَاضِيعِ الجِدّ وَشَمَائِلِهِ
إنَّ قَمْقَامَ القَومِ قَوَامٌ ذُو قِيمَةٍ
وَقِيَامَةُ القَيومِ تَقُومُ تُوَامِقُهُ
سَلّ السَعِيدَ عَن صَيدٍ فِيهِ مَصَارِعَهِ
لَيَسَ السَعِيدُ من كَانَ الهَمُّ صَارِعُهُ
وَكَمّ صَوتاً فِي الصَولَات وَالجَولَات
لَا يَزَالُ صَدَاهُ يصُمُّ مَن يُكَذِبُهُ
شَاخَ البَاطِلُ وَمَا رَأينَا لَهُ مَشَائِخُ
وَشَابَ الحَقُّ وَشَبَّ تَهِيبُ بِهِ أعْلامُهُ
سُئِلَ مَن كَانَ يَسُبُّكَ عَن جَدِيدِهِ
فَقَالَ لَا جَدِيدَ وَلَكِنْ سُبُوهُ كَمَا كُنتُ أَسُبُّهُ

شاهد أيضاً

شكرا وطنا الاكبر

شكرا وطنا الاكبر ا / رمضان طه الهجرسي ___ شكرا وطنا الاكبر ارض وسما وحدود …