أخبار عاجلة

 سايكس- بيكو : معضلتنا العربية 

 سايكس- بيكو : معضلتنا العربية 
كتب سمير ألحيان إبن الحسين
➖️سايكس- بيكو أو كماشة التقوقع العربي :
➖️ قوقعونا فتقوقعنا في قوقعتهم :
__ إنها أﻛﺒﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ ﻓﻜﺮﻱ ﺣﺪﺛﺖ ﺑﻌﻘﻮﻟﻨﺎ في العصر الحديث !!
سايكس بيكو هي ﺇﻗﻨﺎﻋﻨﺎ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺸﺠﺮَ ﻭﺍﻟﺤﺠَﺮ والرمال والحدود الوهمية ﻭﻃﻦ..!
ﻭﺃﻧﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﻤﻮﺕ ﻓﺪﺍﺀاً ﻟﻸﺳﻼﻙ ﺍﻟﺸﺎﺋﻜﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺳﻤﻬﺎ الإنجليزي مارك ﺳﺎﻳﻜﺲ والفرنسي جورج بيكو ( حيث كافئوا العرب الذين ساعدوهم بالقضاء على الخلافة الإسلامية بتقطيع بلاد العرب إلى دويلات الحاضر بعد أن كانت موحدة في ظل الدولة الإسلامية ) ، ﻭﺳﻤّﻮﺍ الإقطاع ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ !
وقاموا بإعطاء الأشخاص داخل الإقطاعات بطاقات الهوية والجنسية والقومية والعرق والنسل ..
لكي يعرفوا الأشخاص تماماً كما يرقمون السيارت لكي يعرِفها أصحابها ..
ومع أن هاته المُسمّيات هدفها التفرقة..
لكن تجد أشخاصاً يعتقدون أنهم مُقدّسون وذوو شأن وتاريخ عظيمين ويتكلمون مع إخوانهم في الدين والعقيدة كما لو أنهم شعب الله المختار لا مثيل لهم ؛
فتجد المصري والسوداني
والسعودي والقطري
والعماني واليمني
والمغربي والجزائري
وغيرهم يتفاخرون بتاريخ مُزيّف يسمّى يوم وطني ! .
وكل منهم يقتل الآخر إذا عبر الصحاري إلى التراب الأخر
وأصبح قتل كل من يعبر الحدود الوهمية ( التي رسمها المجرمان سايكس وبيكو ) إلى تراب الجار..شرفاً ووطنية عظيمة
وموتاً في سبيل الوطن
( شهيد الوطن ) وسينال الجنة.
وصِرنا نجد الشعوب تتبادل الشتائم والكراهية والفرقة ..
بالرغم من أن دينهم واحد، ولغتهم واحدة وتاريخهم مشترك.
إتفاقية سايكس بيكو …
أدخلت الأُمة في 100 سنة من التيه والضياع ، وجعلت الولاء والبراء يُعقد على قطعة أرضٍ مُسيّجة بسياج مشيك ، وخرقة ملونة بألوان رسمها سايكس وبيكو عند وضعهم الحدود الوهمية بيننا.
وأصبح من يملك ورقة تُسمّى “جنسية” هو أخي وصديقي كائناً من كان!! ، ومن هو خارج هاته الحدود الوهمية هو ألدّ أعدائي وخصامهم واجب كائناً من كان.
سايكس بيكو أوهموا الجميع أنها اتفاقية محددة المدة (100سنة) وليست على الإطلاق، لكنهم خدعوا الجميع أن خلال تلك المدة سيتغير كل شئ وأن تلك الأنظمة ستستمر على هاته التقسيمة إلى ما شاء الله بل سيستميتون في الدفاع عنها..
️ أتخيّل مشهدا في ذهني كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم واقفا بعز ، وشموخ ، يرمق جيشه ،
وفيه العربي والأعجمي ، الأبيض والأسود ، فيه أبو بكر القرشي ،
وسعد الأوسي ، وسلمان الفارسي ، وصهيب الرومي ، وأبو ذر الكناني ، وبلال الحبشي ،
فيقول رسولنا صلّ الله عليه وسلم :
(اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ، فارحم الأنصار والمهاجرة .)
فيرد جيشه صل الله عليه وسلم قائلين :
نحن الذين بايعوا محمدا ، على الجهاد ما بقينا أبدا .
لم يكن لنا حدود يوم تسيّدنا الدنيا ؛ يوم كان عُمر إبن الخطاب في المدينة يحكم إثنتين وعشرين دولة
وكانت جيوش الوليد تملك من تحت سور الصين شرقاً إلي جنوب فرنسا غرباً .. !!
وكان هارون الرشيد يحكم ثلاثة أرباع آسيا . !
وكان المعتصم يهدّد حدود بلغاريا بعد أن هدم عمورية . !
وكان صلاح الدين يحطّم الصليبيين ويحرّر القدس .. !
وكان قُطز يقضي علي المغول وينقذ العالم من شرّهم . !
وكان العثمانيون يزيلون من خريطة العالم أعتي صليبية علي وجه الأرض ألا وهي الإمبراطورية البيزنطية ويحكمون أكثر من نصف أوربا.. !
لم يكن لنا حدود حين كان المواطن يمشي من قرطبة إلي بغداد ومن المغرب إلى مكة لايسأله أحد عن جواز مرور . !
فلتسقط سايكس بيكو ؛ ومن صنعها ومن حماها وعبدها وعاش في ظلالها خادماً وفيّاً للغرب..
( حبسونا ضمن الحدود وفتحوا حدودهم لمواطنيهم فالحدود بينهم خط مستقيم أو راية، لا أقل ولا أكثر؛ لا حاجز ولا جواز )
هذا للاستفادة والعلم بالتاريخ الذى وضعوه لنا ، وزيفوا لنا الحقائق بباطلهم .
لقد اضعنا الكثير في العصبيات والنعرات والطائفيات ونسينا قول الله لنا في كتابه العزيز( وأن هذه أمتكم أمة واحدة وانا ربكم فإعبدون)
متي نعود لربنا متي
متي يعبد الرب ويوضع الميزان
متي يحق الحق ويكتمل البنيان
متي متي متي …….يا أمة الإسلام .

شاهد أيضاً

 علمني التاريخ أن انصت له بعمق 

 علمني التاريخ أن انصت له بعمق  كتب سمير ألحيان إبن الحسين ️ أجيد السباحة في …