أخبار عاجلة

حينما تجد من يفهمك

حينما تجد من يفهمك

 

بقلم : زينب مدكور عبد العزيز

 

إن وجود شخص يفهمك هو حقًا أعظم نعمة يمكن أن يتمتع بها المرء في حياته. ككاتبة واعلامية ومسئولة ، أصبحت أقدر قيمة وجود شخص في حياتي لا يستمع إلي فحسب، بل يفهم أيضًا أفكاري وعواطفي .

يُقال غالبًا أن المشكلة المشتركة هي مشكلة تنخفض إلى النصف أي تكون بدون وجود شخص يفهمك ، وهذا صحيح عندما يكون هناك شخص يفهمك وحقًا بجانبك .

 

عندما نكون قادرين على إيصال أفكارنا ومشاعرنا إلى شخص يفهمنا حقًا، فإن ذلك يخلق شعورًا بالراحة والتواصل لا مثيل له . يصبح هذا الشخص مصدرًا للدعم والطمأنينة والتعاطف في أوقات الحاجة، مما يجعل التعامل مع المواقف الصعبة أسهل. إنها توفر أذنًا صاغية، وكتفًا نعتمد عليه، وكلمات حكيمة يمكن أن توفر الوضوح والمنظور عندما نشعر بالضياع أو الإرهاق.

 

تعد القدرة على أن يفهمك شخص آخر جانبًا أساسيًا من التواصل والعلاقات الإنسانية. إنه يعزز الشعور بالانتماء والتحقق من الصحة، مع العلم أن هناك شخصًا يرانا على حقيقتنا ويقبلنا دون حكم. يبني هذا التفاهم المتبادل الثقة ويقوي الروابط بين الأفراد، مما يخلق اتصالاً عميقًا وهادفًا يثري حياتنا بطرق لا حصر لها.

 

إن وجود شخص يفهمنا يساعدنا أيضًا على النمو والتطور كأفراد. إنهم يتحدوننا للتفكير بشكل أعمق، والتشكيك في معتقداتنا، ورؤية الأشياء من وجهات نظر مختلفة. يمكن أن تكون رؤاهم وملاحظاتهم لا تقدر بثمن في مساعدتنا على رؤية نقاطنا العمياء وتنمية الوعي الذاتي، مما يؤدي إلى النمو الشخصي وتحسين الذات.

 

في الأوساط الأكاديمية، يمكن أن يكون وجود مرشد أو مستشار يفهم أهدافنا وتحدياتنا الأكاديمية مفيدًا في توجيهنا نحو النجاح. يمكن أن يساعدنا دعمهم وتوجيهاتهم في التغلب على تعقيدات التعليم العالي، واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن مساراتنا الأكاديمية والمهنية، وتحقيق تطلعاتنا الأكاديمية. إن فهمهم لنقاط القوة والضعف لدينا يمكن أن يساعدنا في الاستفادة من نقاط القوة لدينا والتغلب على نقاط الضعف لدينا، مما يؤدي في النهاية إلى التميز الأكاديمي.

 

علاوة على ذلك، في العالم المهني، فإن وجود زملاء أو مشرفين يفهمون نقاط قوتنا ومهاراتنا وتطلعاتنا يمكن أن يمهد الطريق للتقدم الوظيفي والنجاح. إن دعمهم وتقديرهم يمكن أن يعزز ثقتنا وتحفيزنا وأدائنا، مما يؤدي إلى زيادة الرضا الوظيفي والإنجاز. بالإضافة إلى ذلك، فإن فهمهم لأهدافنا وتطلعاتنا يمكن أن يساعدنا في مواءمة مسارنا المهني مع قيمنا وطموحاتنا الشخصية، مما يؤدي إلى حياة مهنية أكثر إرضاءً وهادفة.

 

في العلاقات، يمكن أن يكون وجود شريك أو صديق يفهمنا حقًا أساسًا لرابطة قوية ودائمة. إن تعاطفهم وتعاطفهم ودعمهم العاطفي يمكن أن يغذي علاقة عميقة تصمد أمام اختبار الزمن والشدائد. إن فهمهم لاحتياجاتنا ورغباتنا ومخاوفنا يمكن أن يساعدنا في التغلب على الصراعات وحل الخلافات والتواصل بشكل فعال، وتعزيز علاقة صحية ومتناغمة.

 

ومن المهم أن نتذكر أن الفهم هو طريق ذو اتجاهين. وكما نسعى إلى أن يفهمنا الآخرون، يجب علينا أيضًا أن نسعى جاهدين لفهمهم والتعاطف معهم في المقابل. ومن خلال الاستماع الفعال، والاعتراف بمشاعرهم، واحترام وجهات نظرهم، يمكننا تنمية ثقافة التفاهم والاحترام المتبادل في علاقاتنا ومجتمعاتنا والمجتمع ككل.

 

وفي الختام، فإن وجود شخص يفهمك هو في الواقع أعظم نعمة يمكن أن يتمتع بها المرء في حياته. إن قدرتهم على الاستماع والفهم والتعاطف معنا تُثري حياتنا بطرق لا حصر لها، مما يعزز التواصل والدعم والنمو والوفاء. بينما نتنقل في صعود وهبوط الحياة، فإن وجود شخص يفهمنا حقًا بجانبنا يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا، ويرشدنا نحو النجاح والسعادة والشعور بالانتماء في هذا العالم المعقد والمتغير باستمرار.

شاهد أيضاً

البقع السوداء فى حياتنا

البقع السوداء فى حياتنا كتب : احمد سلامة قد يتعجب البعض من هذا العنوان والذى …