أخبار عاجلة
الشيخ سمير ألحيان
الشيخ سمير ألحيان

حياة كلها لله

كتب  مدير مكتب المغرب : سمير ألحيان
__ فلا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه
ولا يشترط أن يكون اللقاء بعد الموت !!
و#الذكر لقاء
والتفكر لقاء
و#الصدقة على الفقراء لقاء
و#قراءة #القرآن الكريم لقاء
و#صلة #الأرحام لقاء
وزيارة المرضى لقاء
وإطعام الطعام لقاء
وطلب العلم لقاء
والأدب مع العلماء لقاء
وقيام الليل لقاء
وإدخال السرور والفرح والبهجة على قلب إخوانك لقاء
وتفريج كرب الخلق لقاء
وقضاء حوائجهم لقاء
فكم أدركنا من فرصة للقاء ؟
قال الله تعالى في كتابه الكريم : “ﻓَﻤَﻦ ﻛَﺎﻥَ ﻳَﺮْﺟُﻮا ﻟِﻘﺎﺀَ ﺭَﺑِّﻪِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً ﺻَﺎﻟِﺤًﺎ ﻭَلا ﻳُﺸْﺮِﻙ ﺑِﻌَﺒﺎﺩَﺓ ﺭَﺑِّﻪِ ﺃَﺣَﺪًﺍ”.
آية كأنها خلاصة المواعظ ورسالة مختصرة لنا.
فحياتنا ليست للرقص واللهو والعبث… خلقنا لنعبد الله فقط وللعمل الصالح ولخلافة الله في الأرض…
وهذا لايتم ولا يتحقق سوى بتوفيق وسداد الله لك وتربيته لك ومعيته معك وتربية الله لعبده تتخد اوجها مختلفة ومتنوعة قد يراها العبد شرا وهي تحمل في طياتها وفي مكنوناتها كل معاني وأسباب الخير
فمن من تربية الله لك أخي المسلم…
أنه قد يبتليك الله بالأذى ممن حولك حتى لا يتعلق قلبك بأي أحد لا أم ولا أب لا أخ ولا صديق، فيتعلّق قلبك بهِ وحده
و من تربية الله لك اخي الحبيب …
أنه قد يبتليك ليستخرج من قلبك عبودية الصبر والرضى وتمام الثقة به هل أنت راض عنه لأنه أعطاك؟ أم لأنك واثق أنه الحكيم الرحيم؟
فمن من تربية الله لك اخي الكريم …
أنه قد يمنع عنك رزقا تطلبه لأنه يعلم أن هذا الرزق سبب لفساد دينك أو دنياك، أو أن وقته لم يأت، وسيأتي في أروع وقت ممكن فمن تربية الله لك اخي العزيز…
أنه قد ينغص عليك نعمة كنت متمتعاً فيها لأنه رأى أن قلبك أصبح “مهموما” بالدنيا فأراد أن يريك حقيقتها لتزهد فيها وتشتاق للجنة فمن تربية الله لك اخي الفاضل…
أنه يعلم أن في قلبك مرضاً أنت عاجز عن علاجه باختيارك.. فيبتليك بصعوبات…تخرجه رغماً عنك تتألم قليلاً…ثم تضحك بعد ذلك
فمن تربية الله لك اخي المؤمن …
أنه يؤخر عنك الإجابة حتى تستنفد كل الأسباب وتيأس من صلاح الحال ثم يُصلحه لك من حيث لا تحتسب حتى تعلم من هو المُنعم عليك
فمن تربية الله لك ياايها النبيل…
أنه حين تقوم بالعبادة من أجل الدنيا يحرمك الدنيا حتى يعود الإخلاص إلى قلبك وتعتاد العبادة للرب الرحيم ثم يعطيك ولا يُعجزه
فمن تربية الله لك ياأيها الأخ المسلم…
أنه يُطيل عليك البلاء ويُريك خلال هذا البلاء من اللطف والعناية وانشراح الصدر ما يملأ قلبك معرفة به حتى يفيض حبه في قلبك
فمن تربية الله لك يا مبتلى…
أنه يراك غافلا عن تربيته وتُفسر الأحداث كأنها تحدث وحدها فيظل يُريك من عجائب أقداره وسرعة إجابته للدعاء حتى تستيقظ وتُبصر
فمن تربية الله لك ياأيها الشهم …
أنه يعجل لك عقوبته على ذنوبك حتى تُعجّل أنت التوبة فيغفر لك ويطهرك ولا يدع قلبك تتراكم عليه الذنوب حتى يغطيه الرّان فتعمى
فمن تربية الله لك يا أيها السالك إليه …
أنك إذا ألححت على شيء مصراً في طلبه متسخطاً على قدر الله يعطيك إياه حتى تذوق حقيقته فتبغضه وتعلم أن اختيار الله لك كان خيرا لك
فمن تربية الله لك ياأيها الحبيب إليه …
أن تكون في بلاء … فيُريك من هو أسوأ منك بكثير (في نفس البلاء) … حتى تشعر بلطفه بك وتقول من قلبك: الحمد لله
ياقدوس ياسلام ياذو الجلال والاكرام
فنسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجعل خير أعمالنا خواتمها و خير أيامنا يوم نلقاه ويوفقنا وإياكم إلى صالح الأعمال ويحفظنا وإياكم من كل سوء وبلاء ومكروه إنه سميع قريب
مجيب الدعوات…
أسال الله العظيم الكريم أن يسعدكم وأن يسعد أوقاتكم بكل خير أحبابي في الله.

شاهد أيضاً

 في انفسكم وفي اعماقكم فهناك تكمن المعجزات 

 في انفسكم وفي اعماقكم فهناك تكمن المعجزات  كتب سمير ألحيان إبن الحسين __️ الحياة جميلة …