أخبار عاجلة

 اليقين دخيرة المتقين وثاج العارفين

 اليقين دخيرة المتقين وثاج العارفين
كتب سمير ألحيان إبن الحسين
__إعلم يااخي المسلم الحبيب أنه طالما انك وضعت في دماغك أنها
(لن تنحل فهي فعلاً لن تنحل)
فطالما مقتنع أن كل حاجة صعبة ستضل كل حاجة صعبة، أريدك أن تتفكر أن”(كُل مُتوُقع آتٍ”،) وهناك شيئ أخر فعن سيدنا عبدالله بن مسعود قال:
“البلاء مُعلَّق بالنُطق بهِ”،)
اترك ظنك دائماً خير مهما كانت الأمور صعبة وتأكد تماماً أن ربنا سيرضيك بالحاجة المناسبة لك والتي تنفعك وتكون الأصلح لك.
هناك تساؤلات ستواجهك وستطرحها علي نفسك مرار وتكرارا وهي من عمل الشيطان لكي يزعزع ثقتك ويقينك في ربك وكلها لها إجابات فاحمة مفحمة جامعة قاصمة في ديننا لشيطان النفس والهوي والملدات من قبيل :
-أيقبلُني؟ =يَقبلُك.
-وذنبي؟ =يغفره.
-ونفسي؟ =يهيدها.
-وقلبي؟ =يُنيره.
-وَهَمِّي؟ =يُزيله؟
-أيقبلني؟ =يقبلُك.
-ذنبي كبير! =رحمتُه أكبر.
-نفسي ضعيفة.. =بالله أقوى.
-شيطاني ماكر.. =مكرهُ ضعيف.
-أيقبلني؟ =يَقبلُك.
– يا شيخي لماذا لا يحدثُ ما أُريد وما دعوت الله به؟! = ليحدث ما يريد الله ..
– ألا يريد الله سعادتي؟! = بلى يريد ..
– إذًا لماذا لا يفعل ما سيسعدني؟! = لأنه لن يُسعدك ..
– لكنني أحزن إن لم يحدث ! = لكنك ستحزن أكثر إن حدث ..
– وكيف أسعد؟! = بالرضا ..
– وكيف أرضى؟! = بعلمك أن الله يعلم وأنت لا تعلم ..
– هل سيستجيب يومًا؟! = هو دائمًا يستجيب ..
– لكن لا يحدث ما أدعو به ! = لأن الاستجابة في ألا يحدث ..
– ألا ندعوه ليستجب ! = بلى ..
– وأين الاستجابة؟! = العطاءُ استجابة، والمنعُ استجابة، وتأخيره استجابة ..
– لكنني أتألم. = لتُؤجَر.
– لكنني أحزن ! = ستفرح ..
– ضاقت ! = ستتسع ..
– ضعيفٌ أنا. = قويٌ هو ..
– أيُحبني ! = يُحبك ..
– أيُحبني ويُبكيني ! = ليُطهِّرك ..
– أيُحبني ويبتليني ! = ليُقرِّبك ..
– وماذا في القرب ! = نجاة ..
– قلبي منكسر. = يجبره ..
– وسنواتي الخوالي ! = يمحُها ..
– أتُراني عُدت ! = تُب ثانيًا ..
– أتُراني عُدتُ ثانيًا ! = عُد ثالثًا وعاشرًا، عُد حتى تعودَ روحك إليه ..
– رحيمٌ هو. = لذلك لا تَمَل ⁦
فالإنسان مستحيل أن يضل في نفس المستوى في أي شيء في حياته
(دين /شغل /دراسة /صحة/ عقلية)
مستحيل 100℅ تفضل مكانك
– إما أن تصعد فوق
– أو تنزل أسفل
وهكذا تحاول أن تحافظ لاكبر وقت علي الاستمرارية والإنتاجية
(فمن لم يكن دينه في زياده.. فهو إلى نقصان)
فركز دائما في تطوير نفسك وتحسّن من وضعك لكي تضل في زيادة وتتقرب دائما وأبدا إلي الله زلفي .

شاهد أيضاً

 تأثير فراشة المثقف 

 تأثير فراشة المثقف  كتب سمير ألحيان إبن الحسين المثقف في هذا العصر بين نارين … …