أخبار عاجلة

#المتحدث_العسكرى : إدارة التجنيد والتعبئة بالتعاون مع محافظتى دمياط والغربية تدفع لجنة تجنيدية لإنهاء المواقف التجنيدية لذوى الهمم بالمحافظتين … متابعة اعلامية

#المتحدث_العسكرى : إدارة التجنيد والتعبئة بالتعاون مع محافظتى دمياط والغربية تدفع لجنة تجنيدية لإنهاء المواقف التجنيدية لذوى الهمم بالمحافظتين …
متابعة اعلامية
سيد عبدالسميع محرر الاعلام لشئون نواب البرلمان
______
فى إطار حرص القوات المسلحة على تقديم كافة أوجه الرعاية والتيسيرات التجنيدية لأبناء الشعب المصرى خاصة لكبار السن وذوى الهمم ، قامت إدارة التجنيد والتعبئة بالتعاون مع محافظتى دمياط والغربية بدفع لجان تجنيدية لإنهاء المواقف التجنيدية لكبار السن وذوى الهمم بالمحافظتين .
وخلال مراسم تسليم شهادات المعاملة التجنيدية ألقى اللواء / محمـد صبحى مهنا مدير إدارة التجنيد والتعبئة كلمة أكد خلالها حرص الإدارة على مسايرة حركة التطوير الشاملة لقواتنا المسلحة والعمل على تطوير منظومة الآداء داخل المناطق التجنيدية بما يحقق السرعة والدقة فى تنفيذ المهام وتقديم الخدمات للمواطنين .
فيما ألقت الدكتورة / منال عوض محافظ دمياط كلمة أعربت فيها عن تقديرها للجهود التى تبذلها القوات المسلحة لتقديم الرعاية الإجتماعية لذوى الهمم وتقديم التسهيلات التجنيدية لإنهاء مواقفهم التجنيدية ، مشيرة إلى أن ملف ذوى الهمم يعد من أهم الملفات التى تولى إليها المحافظة إهتماماً بالغاً .
وخلال الفعاليات التى أقيمت بالمركز الثقافى لمدينة طنطا ألقى الدكتور / طارق رحمى محافظ الغربية كلمة أشار فيها إلى حرص المحافظة على التعاون مع القوات المسلحة لإنهاء المواقف التجنيدية لأبناء المحافظة من ذوى الهمم وذلك لكونهم جزءا لا يتجزأ من نسيج المجتمع .
وتوافد أبناء محافظتى دمياط والغربية على اللجان التجنيدية لتوقيع إجراءات الكشف الطبى وإنهاء إجراءاتهم وتسلمهم شهادات المعاملة التجنيدية وقدموا عميق شكرهم وتقديرهم للقوات المسلحة لما تقدمه من أوجه الرعاية والإهتمام .
حضر المراسم رئيس جامعة دمياط وعدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ بمحافظة الغربية وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظتين .

شاهد أيضاً

جامعة القاهرة تخصص 2.5مليون ونصف لتطوير مركز الدراسات الشرقية

جامعة القاهرة تخصص 2.5 مليون جنيه لتطوير مركز الدراسات الشرقية لرفع كفاءته وتحقيق تميزه إقليميًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *