أخبار عاجلة

الدولار فى مصر

كتب /محمد رضا

الدولار فى بلدى مصر بات هو حديث الشارع والرأي العام المصرى طيلة الأيام الماضية ،منذ اشهر ماضية قاربت على الثلاثة أشهر.

ارتفع فيها سعر الدولار من سعر 30ثلاثين  جنيها مصريا حتى وصل إلى 70سبعين جنيها مصريا .

وبالتالى ارتفع سعر جرام الذهب واسعار السلع الغذائية فى ارتفاع رهيب .

والمواطن المصرى البسيط الذى يبحث عن رغيف الخبز هذا هو شغل المواطن المصرى البسيط .

لايشغله سعر الدولار ولا سعر جرام الذهب ، لانه لايستطيع أن يتعامل بالدولار ولا يستطيع أن يشترى ذهب .

كل أحلامه وآماله هو رغيف الخبز ، السلع الأولية مثل الزيت والسكر إلى باقى السلع .

اعود إلى موضوعنا الأساسى وهو الدولار السبب الرئيسى فى ارتفاع الدولار هو جشع التجار ، بعض المتلاعبين فى السوق السوداء.

من صغار التجار فى العملة تحت مرأى ومسمع من الحكومة وأمام البنوك ، يقومون بتغيير العملة ومن هنا تبدأ المضاربة .

وهناك أيادى خفية من جماعة الإخوان المحظورة يقومون بجمع الدولار من الأسواق المصرية بهدف إحداث أزمة وبلبلة فى السوق .

ووضع الدولة المصرية فى موقف حرج وأزمة مالية كبيرة كيف تخرج منها الدولة المصرية .

ولكن مصر كبيرة واكبر من هؤلاء ، اولا يجب الضرب بيد من حديد على هؤلاء المخربين وأصحاب الايادى السوداء .

بتجريم السوق السوداء او الموازية للدولار ، يجب ضخ مبلغ من الأموال فى الاحتياطى النقدى المصرى .

وبهذا تستطيع الدولة المصرية تحجيم قضية الدولار ولو مؤقتا ونعود بعد ذلك إلى قصة الخبز والسكر والدقيق.

حفظ الله مصر من كل حاقد أو مستغل.

شاهد أيضاً

فرحة العيد تجمعنا

فرحة العيد تجمعنا   بقلم : زينب مدكور عبد العزيز   العيد هو وقت خاص …