أخبار عاجلة
الاعجاز الرباني فى الكون

الاعجاز الرباني فى الكون

الاعجاز الرباني فى الكون
العداء في الطبيعة : الصراع الجنسي
كتب : احمد سلامة
يعتقد البعض ان حياة الكائنات الاخرى من الحيوانات والحشرات والاسماك تتشابة معنا فى طرق المعيشة من مأكل ومشرب وتنفس وتكاثر الا ان حقيقة الامر تختلف كثيرا فلله فى امره شئون وهذا ماارشدنا الية الاستاذ الدكتور احمد جلال العميد السابق لكلية الزراعة جامعة عين شمس وقد افادنا بالكثير من المعلومات الدقيقة والهامة
يقول ا.د احمد جلال
الاعجاز الرباني فى الكون
العداء في الطبيعة: الصراع الجنسي
يقول الله فى كتابه العزيز {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون} (الأنعام:38) فما هو المراد بهذه المماثلة بين الإنسان وبين ما بثه الله سبحانه من كائنات ومخلوقات غيره؟
الطيور والدواب مثل بني البشر من حيث أن الله رازقهم، ومحييهم، ومميتهم، ومن حيث الطباع والسلوك والأخلاق، فمن الطيور من خُلُقه السرقة، ومنهم من طبعه الغدر، ومنهم الوفي، ومنهم المسالم، ومنهم الشرس، ومنهم الاستغلالي، ومنهم الوفي لزوجته، ومنهم الخائن لها، ومنهم النشيط ومنهم الكسول، ومنهم النؤوم ومنهم من لا يكاد ينام…الخ.
غالبًا ما يكون الجنس بين الحيوانات في البرية أمرًا عدائيًا. أحيانًا يجبر الذكور الإناث على التزاوج معهم، عن طريق إجبارهم جسديًا على التزاوج، أو مضايقتهم حتى يقبلوا، أو بمعاقبتهم على رفض التزاوج. بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضًا حالات قتل الأطفال. حيث يقوم الذكور بقتل ذرية الإناث ليتمكنوا من التكاثر معهم.
الإكراه الجنسي Sexual coercion
الإكراه الجنسي شائع بين الحيوانات من العديد من الأنواع، بما في ذلك الحشرات، وأسماك، والطيور، والدلافين ذات الأنف الزجاجي، والرئيسيات. عادة ما تكافح الضحية وتحاول الهروب وغالبًا ما يشلها المهاجم. وفي بعض الحالات، يؤدي ذلك إلى إصابة شديدة نتيجة لأعمال مثل سلخ فروة الرأس (تمزيق الجلد فوق الرأس) بين الطيور المائية. ويمكن أن تتم محاولات الاغتصاب بشكل فردي أو جماعي، مثل “رحلات الاغتصاب” التي تقوم بها مجموعات من البط. وخطر الإصابة مرتفع وقد تؤدي خطورة الفعل إلى غرق الحيوان المعتدى عليه.
بعض أنواع الإكراه الجنسي الذي يمارسه الذكور على اختلاف أنواعهم، وما لها من آثار سلبية على إناث الحيوانات
الثدييات
تختلف الأساليب القسرية التي تستخدمها ذكور الحيوانات بشكل كبير، وكذلك أنواع الإصابات التي تتعرض لها إناث الحيوانات. فقمة الفيل الشمالية Northern elephant seals متعددة الزوجات polygynous للغاية ومثنوية الشكل جنسيًا sexually dimorphic. يقاتل الذكور الناضجون، الذين يمكن أن يصل وزنهم إلى 11 مرة وزن الأنثى البالغة، للسيطرة على الشواطئ وحريم الإناث. سلوك “المغازلة” الذكوري مباشر وعدواني. إذا قاومت الأنثى، يقوم الذكر بتثبيتها على الأرض بوزن جسمه الضخم ويعض مؤخرة رقبتها بشكل متكرر حتى تستسلم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابات خطيرة للأنثى، بما في ذلك جروح العض وكسور الأضلاع والنزيف الداخلي. في بعض الحالات، يتم قتل الأنثى بالفعل على يد الذكر أثناء التزاوج. يمكن أن تسبب العضات في غير مكانها تلفًا مميتًا في الدماغ ويمكن أن يؤدي وزن الذكر الضخم إلى إتلاف الأعضاء أو التسبب في نزيف داخلي.
يقول الله فى كتابه العزيز {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون} (الأنعام:38) فما هو المراد بهذه المماثلة بين الإنسان وبين ما بثه الله سبحانه من كائنات ومخلوقات غيره؟
الطيور والدواب مثل بني البشر من حيث أن الله رازقهم، ومحييهم، ومميتهم، ومن حيث الطباع والسلوك والأخلاق، فمن الطيور من خُلُقه السرقة، ومنهم من طبعه الغدر، ومنهم الوفي، ومنهم المسالم، ومنهم الشرس، ومنهم الاستغلالي، ومنهم الوفي لزوجته، ومنهم الخائن لها، ومنهم النشيط ومنهم الكسول، ومنهم النؤوم ومنهم من لا يكاد ينام…الخ.
غالبًا ما يكون الجنس بين الحيوانات في البرية أمرًا عدائيًا. أحيانًا يجبر الذكور الإناث على التزاوج معهم، عن طريق إجبارهم جسديًا على التزاوج، أو مضايقتهم حتى يقبلوا، أو بمعاقبتهم على رفض التزاوج. بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضًا حالات قتل الأطفال. حيث يقوم الذكور بقتل ذرية الإناث ليتمكنوا من التكاثر معهم.
الإكراه الجنسي Sexual coercion
الإكراه الجنسي شائع بين الحيوانات من العديد من الأنواع، بما في ذلك الحشرات، وأسماك، والطيور، والدلافين ذات الأنف الزجاجي، والرئيسيات. عادة ما تكافح الضحية وتحاول الهروب وغالبًا ما يشلها المهاجم. وفي بعض الحالات، يؤدي ذلك إلى إصابة شديدة نتيجة لأعمال مثل سلخ فروة الرأس (تمزيق الجلد فوق الرأس) بين الطيور المائية. ويمكن أن تتم محاولات الاغتصاب بشكل فردي أو جماعي، مثل “رحلات الاغتصاب” التي تقوم بها مجموعات من البط. وخطر الإصابة مرتفع وقد تؤدي خطورة الفعل إلى غرق الحيوان المعتدى عليه.
بعض أنواع الإكراه الجنسي الذي يمارسه الذكور على اختلاف أنواعهم، وما لها من آثار سلبية على إناث الحيوانات
الثدييات
تختلف الأساليب القسرية التي تستخدمها ذكور الحيوانات بشكل كبير، وكذلك أنواع الإصابات التي تتعرض لها إناث الحيوانات. فقمة الفيل الشمالية Northern elephant seals متعددة الزوجات polygynous للغاية ومثنوية الشكل جنسيًا sexually dimorphic. يقاتل الذكور الناضجون، الذين يمكن أن يصل وزنهم إلى 11 مرة وزن الأنثى البالغة، للسيطرة على الشواطئ وحريم الإناث. سلوك “المغازلة” الذكوري مباشر وعدواني. إذا قاومت الأنثى، يقوم الذكر بتثبيتها على الأرض بوزن جسمه الضخم ويعض مؤخرة رقبتها بشكل متكرر حتى تستسلم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابات خطيرة للأنثى، بما في ذلك جروح العض وكسور الأضلاع والنزيف الداخلي. في بعض الحالات، يتم قتل الأنثى بالفعل على يد الذكر أثناء التزاوج. يمكن أن تسبب العضات في غير مكانها تلفًا مميتًا في الدماغ ويمكن أن يؤدي وزن الذكر الضخم إلى إتلاف الأعضاء أو التسبب في نزيف داخلي.

شاهد أيضاً

وزيرة الثقافة تتفقد متحف الأديب العالمى نجيب محفوظ تمهيداً لأفتتاحه

وزيرة الثقافة تتفقد متحف الأديب العالمى نجيب محفوظ تمهيداً لأفتتاحه بقلم/ سماح عبدالغنى تفقدت الدكتورة …