أخبار عاجلة
انتفاضه الاقصي
انتفاضه الاقصي

اسرائيل وحالة الهذيان العسكري والسياسي

بقلم: رونا خالد
إسرائيل لم تتوقع مفاجآت الفلسطينيين والتطور الصاروخي الذي وصل إلى الداخل والعمق الإسرائيلي الذي أرعب الإسرائيليين وأدخلهم المخابئ وأوقف شرايين الحياة المختلفة في إسرائيل، والتقدم الذي وصل اليها المقاتل الفلسطيني
ولذلك فإن القيادة الإسرائيلية الآن تحاول تضليل الشعب الإسرائيلي والعالم ببيانات كاذبة عن الحرب مع الفلسطينيين وتحاول إيهامهم بان ما يقوموا به هو تاديب وتهذيب للفلسطينين
وهذا الامر ادرك كذبه الاسرائيليين انفسهم لانهم شاهدوا باعينهم توقف سير الحياه لديهم وخطورة الاوضاع بسبب صواريخ المقاومه التي تدك الداخل الاسرائيلي دون أي تقدم لدي #الجيش #الاسرائيلي القوي في الحصول علي معلومات تشير الي اماكن هذه الصواريخ واسر عدد كبير منهم بطريقة مذلة ومهينة امام العالم ستظل في الذاكرة لسنوات طويلة
و قد دفع ذلك برئيس الوزراء المغرور الي الهذيان و الطلب من امريكا والعالم المساعده في الحصول علي اسلحة والافراج عن الاسري.
ولكن لماذا يقوم الجيش الإسرائيلي حتى الآن على الرغم من خسارته للحرب مع المقاومة وفشله في السيطرة على قواعد الصواريخ التي تنطلق علي الداخل الإسرائيلي بدك قطاع غزة وهدم البنية الأساسية فيه، من المعلوم دائما أن المذبوح له هجمات ارتدادية انتقامية وهذا ما يحدث الآن مع الإسرائيليين فإنهم يقومون بالانتقام من أهالي #غزة عن طريق تدمير البنية التحتية للقطاع والفوقية بهدف تغيير عقيدة أهل غزة ضد المقاومة وما سيعود عليهم من جراء هذا التدمير واستمرار عمل المقاومه
وكذلك ايضا تبيض وجه الجيش الاسرائيلي امام الداخل الاسرائيلي الذي لن يرحمهم والعالم
بعد ان ورطهم #نتانياهو وحكومتة المتطرفة من اجل البقاء في منصبه كرئيس للوزراء ولكن من غير المعلوم استراتيجيا لدي الاسرائيلين ان اطالة امد الحرب خسارة اكثر عليها ويصب في صالح #المقاومه #الفلسطينيه والفلسطينين لان عشوائية الضرب قد سلطت الضوء علي القضيه الفلسطينية مرة اخري واعطت لها زخم بعد ان فقدت بريقها وكذلك ايضا قد كشفت الوجه القبيح للاحتلال الاسرائيلي وزادت من تعاطف الشعوب معها واحرجت الكثير من قاده العالم وزادت من تعاطف الداخل الفلسطيني وتماسكه واحيت القومية العربية بين الشعوب
وجعلت الاسرائيلين سيفكرون جديا في حل هذه القضية. مع الفلسطينيين لان المعادلة تتغير تدريجيا لصالحهم وان الجيش الإسرائيلي لن يستطيع القضاء على الفلسطينين حتي بوجود امريكا
وما تقوم به إسرائيل من دك عشوائي لغزة لن يحقق نتائجه في تغيير عقيدةالفلسطينيين في الداخل بعد أن انكشف الوجه القبيح للاحتلال نحو الاستيلاء على كامل القدس والأراضي الفلسطينية ونقض اتفاقيات السلام وتدهور أحوال الشعب الفلسطيني المحاصر والذي لم يعد لدية شيء يخسره
لذلك فإن القادم على الشعب الإسرائيلي سيكون صعبا في السنوات القادمة لان الفلسطينون يتغيرون من أجل تغيير واقعهم والعالم قد مل من تعاطي إسرائيل مع إيجاد حل عادل للقضية ولن تستطيع امريكا اوغيرهادانقاذ اسرائيل بسبب تغير تعاطف الشعوب لصالح الفلسطينين تدريجيا
ولذلك فان اسرائيل تهوي بنفسها نحو القاع دون ان تشعر بفقدان هيبتها وضعف قوتها وانكشافها أمام العالم وازدياد تعاطف الشعوب مع الفلسطينيين

شاهد أيضاً

محادثات القاهرة مستمرة بحثا عن هدنة في غزة وتحذيرات متزايدة من "كارثة" في رفح

محادثات القاهرة مستمرة بحثا عن هدنة في غزة وتحذيرات متزايدة من “كارثة” في رفح

محادثات القاهرة مستمرة بحثا عن هدنة في غزة وتحذيرات متزايدة من “كارثة” في رفح متابعة …